وزير التعليم العالي الدكتور محي الدين توق يزور جامعة البلقاء التطبيقية
استهل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق زياراته الميدانية إلى الجامعات الأردنية بزيارة جامعة البلقاء التطبيقية للاطلاع على ما حققته الجامعة من انجازات وأبرز التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي الأردنية حيث كان في استقباله رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات في مركز الجامعة.
وقال الدكتور توق أن اختيار جامعة البلقاء التطبيقية كأول جامعة لزياراته الميدانية لم يكن عشوائياً وإنما جاء لأهمية جامعة البلقاء التطبيقية خاصة في مجال التعليم التقني كونها المعنية بهذا النوع من التعليم، ولرغبتنا بالاطلاع عن كثب على أبرز انجازات الجامعة في مجال التعليم التقني خاصة أن هذا التعليم يحظى باهتمام ومتابعة من جلالة الملك والحكومة الأردنية من خلال الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية.
وأضاف الدكتور توق أنه لحل مشكلتي الفقر والبطالة لا بد من انعطاف حقيقي في التعليم العالي من خلال تنفيذ الرؤى الملكية والتوجهات الحكومية في نقل التعليم العالي إلى التنافسية العالمية وزيادة نسبة الالتحاق بالتعليم التقني مما سيساهم في حل مشكلتي الفقر والبطالة التي تؤثر سلباً على النمو الاقتصادي من خلال التوجه نحو التعليم التقني المبني على احتياجات سوق العمل الحقيقية.
وأكد توق على أن التعليم التقني يساهم في إعداد الطلبة فنيا وتقنيا واكسابهم المهارات العملية والعلمية والحياتية التي تؤهلهم لدخول سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، كما أن الزيارة جاءت للتعرف على هذه التخصصات التقنية التي تطرحها الجامعة والخطط الدراسية التي اعتمدتها الجامعة لضمان نجاحها وتوجيه الطلبة نحو التعليم التقني.
وأشار توق أننا نسعى ليكون عدد الملتحقين في البرامج التقنية 50% من عدد الطلبة الملتحقين بالجامعات الرسمية و50% في البرامج الأكاديمية وأن المسؤولية في تحقيق هذا التوجه تقع على الجميع، وأوضح أن الحكومة قامت بزيادة كبيرة في أعداد المنح الموجهة للتعليم التقني لتشجيع الطلبة على الالتحاق به.
كما قال توق أن الحكومة أقرت زيادة الدعم المالي للجامعات هذا العام حوالي 18 مليون دينار ليصل الدعم هذا العام الى 90 مليون دينار وذلك بهدف تمكين الجامعات من حل بعض المشاكل التي تواجهها في المديونية المتراكمة وأشار ان الوزارة تسعى الى وضع معايير للنوعية والتميز كوزن في توزيع هذا الدعم على الجامعات.
بدوره رحب الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي بزيارة وزير التعليم العالي والبحث العلمي للجامعة كأول زيارة لجامعة أردنية وقال إننا نسعى في جامعة البلقاء التطبيقية إلى تنفيذ الرؤى الملكية والاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، ونركز من خلال هذه الاستراتيجية على التعليم التقني الذي نعتبره الحل الأمثل لمشكلتي الفقر والبطالة من خلال تخريج كوادر مؤهلة في التعليم التقني مسلحة بالعلم والمعرفة والمهارة وقادرة على دخول سوق العمل وذلك بالتنسيق مع الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص الذي يعتبر القطاع الأوسع للتشغيل وبالتالي قامت الجامعة بتوقيع أكثر من 34 اتفاقية تعاون مع شركات ومصانع كبرى وغرف الصناعة لتدريب طلبة الجامعة فيها.
 
كما وبين أن الجامعة استطاعت في مجال التطوير الأكاديمي إنشاء ثلاث كليات جديدة وهي كلية السلط التقنية وكلية الذكاء الاصطناعي وكلية الحقوق، كما تم استحداث ثمانية برامج على مستوى الماجستير وسبعة برامج على مستوى البكالوريوس وإيقاف ثمانية برامج بكالوريوس و(100) برنامج على مستوى الشهادة الجامعية المتوسطة لا يحتاجها سوق العمل نهائيا.
وأشار رئيس الجامعة إلى أن ادارة الجامعة بجهود الجميع استطاعت الدخول الى التصنيفات العالمية حيث تم وضع الخطط لتحقيق الهدف والذي تحقق مؤخراً بدخول الجامعة التصنيف العالمي التايمز لتحصل على المرتبة الثانية محليا وضمن فئة (801-1000) على مستوى العالم، كما استطاعت الجامعة الحصول على المرتبة الاولى في نسبة التعاون الدولي في البحوث محليا والمرتبة الثالثة في وزن الاستشهاد الموزون.
وأشار الدكتور الزعبي الى أن الجامعة استطاعت بناء شبكة من الاتفاقيات مع شركات ومؤسسات اكاديمية وعالمية للتبادل العلمي لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، حيث وصلت الى (34) اتفاقية وكان من ابرز هذه الاتفاقيات اتفاقية مع شركة هواوي العالمية التي اسفرت عن انشاء اول اكاديمية للشركة في الاردن في رحاب جامعة البقاء التطبيقية والاتفاق مع شركة ميتسوبيشي اليابانية لإنشاء مختبر لصيانة السيارات الكهربائية والهجينة في رحاب كلية الهندسة التكنولوجية والاتفاق مع كلية تويوتا التقنية على تزويد الجامعة بالمختبرات وتدريب اعضاء هيئة التدريس والفنيين على تكنولوجيا السيارات الكهربائية والهجينة والوكالة الكورية للإنماء التي اسفرت عن إنشاء المركز الاردني الكوري لتكنولوجيا الاتصالات.
وقال الدكتور الزعبي: اننا نسعى الى تحقيق الكثير من الطموحات في المستقبل ومنها الوصول الى الجودة الشاملة في كافة برامجنا واعتماد برنامج المسارات المهنية والاستقرار المالي اضافة الى التوسع في انشاء الحاضنات التكنولوجية.
وأضاف أن طلبة الهندسة في جامعة البلقاء التطبيقية أثبتوا قدرتهم على المنافسة بين الجامعات العالمية من خلال حصولهم على المراكز الأولى في عدد من هذه المسابقات كان آخرها فوز فرع المهندسين IEEE في جامعة البلقاء التطبيقية بجائزة أحسن فرع في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، وقد تم اختيار جامعة البلقاء التطبيقية لعقد مؤتمر IEEE الدولي الثاني نظرا لتميز طلبة ومشرفي التخصصات الهندسية في الجامعة.
وقدم الدكتور الزعبي شرحا عن نموذج جامعة البلقاء التطبيقية لتطوير المسارات المهنية (النفاذية والتجسير) والذي قدمته الجامعة كمشروع وطني للجامعات الوطنية المعنية بالتعليم التقني والذي يفتح المجال لحملة الدبلوم في التطور الوظيفي ويحقق الغاية من الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية.
وقد قام الوزير توق بتفقد كليتي السلط التقنية وكلية الذكاء الاصطناعي وكلية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ومختبراتها واطلع على بعض مشاريع تخرج الطلبة فيهما، وأبدى اعجابه الكبير بالنهضة العلمية التي حققتها جامعة البلقاء التطبيقية وهذا التطور غير التقليدي في النظرة المستقبلية للتعليم العالي الاردني.
كما أشاد الوزير بالخطوات الكبيرة التي قطعتها جامعة البلقاء التطبيقية في تنفيذ بنود الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية وتحقيق الرؤى الملكية في تطوير التعليم التقني.

 

تاريخ النشر: 27/11/2019

المرفقات: