7/6/2020 وزارة التعليم العالي تؤكد شفافية آلية اختيار البحوث الموجهة التي قدمت لها الدعم المالي
أكدت اليوم الأحد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بأن ما تم تداوله في بعض المواقع الإلكترونية بشأن آلية اختيار صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في الوزارة للبحوث الموجهة التي سيتم دعمها مالياً غير دقيق وعار عن الصحة تماماً، حيث تؤكد الوزارة بأن هذه الآلية التي اتبعها صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في الوزارة اتسمت بالشفافية المطلقة والموضوعية، والابتعاد عن المحاصصة، أو الانحياز لأي جامعة أردنية دون الأخرى.
وأضافت الوزارة بأن اللجان المتخصصة في الصندوق قامت بمراجعة ودراسة وتقييم البحوث المقدمة من خلال عدة مراحل بدأت بمرحلة تقييم اللجنة القطاعية، ثم مرحلة تقييم اللجنة العلمية، ثم مرحلة تقييم اللجنة الأكاديمية، وأخيراً مرحلة تقييم ودراسة تفصيلية من لجنة إدارة صندوق دعم البحث العلمي والابتكار والتي تقوم بدورها بتحديد البحوث التي وقع عليها الاختيار لتقديم الدعم لها بناءً على نتائج تقييم اللجان الأخرى، علماً بأن كلاً من هذه اللجان تتضمن أعضاء من ذوي الخبرة والاختصاص في البحث العلمي والتقييم، والذين تم اختيارهم بناءً على أسس متعددة من أهمها عدد الأبحاث المنشورة وعدد الاستشهاد (h- index) بالإضافة إلى ترشيحهم من قبل مؤسساتهم البحثية للمشاركة في هذه اللجان، كما أن عملية تقييم البحوث تمت بناءً على محكات ومعايير علمية دقيقة وواضحة تم اعتمادها منذ فترة طويلة، ودون أن يُأخذ بعين الاعتبار الجامعة التي ينتمي لها الباحث.
كما أضافت الوزارة بأن نتائج تقييم هذه البحوث موجودة لدى صندوق دعم البحث العلمي والابتكار، ويمكن لكل باحث تقدم بطلب أن يتواصل مع إدارة الصندوق للحصول على ملاحظات ونتائج تقييم اللجان للبحث الذي تقدم به، وبشكل تفصيلي.
وتجدر الإشارة إلى أن صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في الوزارة كان قد أعلن سابقاً عن فتح باب التقدم لاستقبال طلبات البحوث المقترحة تحت عنوان خاص هو:
"فايروس كورونا في الأردن: الآثار والحلول Corona Virus in Jordan: Effects and Solutions"، وضمن مجالات بحوث محددة ذات الأولوية لمواجهة أزمة فايروس الكورونا، حيث تقدم (58) بحث موزعين على عشرين جامعة أردنية حكومية وخاصة في سبع قطاعات علمية، وكانت ترشيحات اللجان المختلفة قد نتج عنها اختيار الصندوق لخمسة بحوث موجهة لتقديم الدعم المالي لها، حيث تم اختيار ودعم البحوث التي حصلت على أفضل نتائج للتقييم، والتي يُأمل منها أفضل النتائج البحثية التطبيقية.

تاريخ النشر: 07/06/2020

المرفقات: